الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

محاوله لفهم جوهر القضيه النوبيه

لا يخفى على احد ان القضيه النوبيه أصبحت أحد قضايا الساعه على الساحه الأعلاميه الأن وأحدى الأوراق التى يتلاعب بها النظام الحاكم من خلال ما يقوم المسؤلين الحكوميين من اثارته بين الفنيه والأخر مستغلين ما يقوم به بعض النوبيين من تصرفات وما يصدرونه من تصريحات فى أظهار النوبيين على أنهم فى معزل عن محيطهم الوطنى المصرى وذلك للتدليل على أن التحركات النوبيه ومطالب النوبيين هى مطالب انفصاليه وهدفهم من ذلك عزل النوبيين عن محيطهم الوطنى وإيجاد تبرير لما يقوم به هذا النظام من رفض للمطالب النوبيه العادله . ولا انكر صدور بعض التصرفات من بعض النوبيين سواء بقصد او بدون قصد تساعد هذا النظام فى مسعاه وتحيط المطالب النوبيه بشبهات وأتهامات هى ابعد ما تكون عنها .
ولكن قبل التعرض لتلك التصرفات والأفعال يجب علينا تعريف المطالب النوبيه تلك المطالب التى تلخص معاناتنا كنونبيين والتى أستمرت على مدى المائة عام الماضيه منذ بناء الخزان بتعلياته المتتاليه الى بناء السد العالى والتى سأحاول تلخيصها فى النقاط التاليه :
* الأقراربأحقيه ان تكون للنوبيين الأولويه فى أعمار منطقه ما حول بحيرة السد ( وهو المطلب المعروف اعلاميا بحق العوده ) وهو مطلب عادل مبنى على اساس المساوه بين ابناء الوطن الواحد فكما يسرت الدوله بعد انتصار 73 لأهل منطقه القناه الذى اضطروا الى هجر اقليم القناه بعد هزيمه 67 العوده الى اقليمهم الذى هجروا منه فالنوبيين يطالبون بالمعامله بالمثل وتيسير العوده الى مناطق النوبه القديمه (لمن يريد من النوبيين ) والأقرار بأولويتهم فى تعمير تلك المنطقه فى أطار خطه قوميه لأعادة اعمار المنطقه .
والجدير بالذكر ان تلك العوده لن تكون لجميع النوبيين وذلك لصعوبة ذلك على المستوييين القومى والفردى بمعنى أنه على المستوى القومى المصرى فأن جعل العوده اجباريا لكل النوبيين تعنى خلق جيتو منفصل للنوبيين فى معزل عن باقية ابناء الوطن وبالطبع هذا أمر من الصعب على اى حاكم أو نظام وطنى الموافقه عليه   . وعلى المستوى الفردى فأنه لا يمكن أغفال ان مرور كل تلك السنوات التهجير(1964) قد ادت الى وجود أرتباط ما بين النوبيين الذين ولدوا وعاشوا بمناطق التهجير وتلك المناطق  الجديده التى وطنوا بها وأستقروا بها والكلام عن العوده الأجباريه يعتبر نوع من التعدى على الحريه الشخصيه وحرية الأختيار لمن وطن نفسه على العيش بمكانه الذى ولد وتربى به بعيداً عن مناطق الأجداد.
ولذلك فمطلب العوده يرتبط فى اساسه بمن لديه الرغبه من النوبيين فى العوده والأستقرار بالمناطق القديمه .
وكما أعتقد فأن هذا المطلب من السهل تنفيذه فى اطار خطه قوميه لتعمير مناطق ما حول البحيره والأستفاده بما تمتاز به تلك المنطقه من اراضى خصبه فى خلق دلتا مصريه جديده تعوض عما أهدر من اراضى فى الدلتا القديمه وتنقذ البلاد من أهوال العجز الزارعى التى نعيشها وليس خفيا على احد أن العمل على وضع مثل تلك الخطه الطموحه أنفع لمصر من اعطاء أراضى تلك المنطقه للوليد بن طلال ومن هم على شاكلته من مدعى الأستثمار وناهبى خيرات الوطن .
* تقنين اوضاع النوبيين بمنطقه التهجير (نصر النوبه )فعلى الرغم من معاناة النوبيين بنصر النوبه من سوء المنطقه وتصدع البيوت بسبب سوء الأرض بمنطقه التهجير(ارض انتفاشيه من المفترض عدم صلاحيتها لأقامة مشروعات سكنيه) وإلى جانب ما بذلوه من جهد منذ بداية التهجير فى زراعه بعض الأراضى البسيطه الصحراويه بتلك المنطقه فأن الدوله تضنى عليهم بأن تملكهم تلك البيوت التى تأويهم والأرضى التى بذلوا الكثير من الجهد والعرق من اجل زراعتها فمازالت تلك المنطقه ملكاَ للدوله ولم يحصل إى نوبى طوال تلك الفتره على إى صك يثبت ملكيته لبيته أو لما يزرعه من ارضى استصلحها بعرقه وجهده . وعلى ما أعتقد فذلك المطلب هو مطلب سهل الحل وليس به إى تعقيد فيجب ويتحتم على الدوله أن تعطى من يستقر فى نصر لنوبه عقود ملكيه لبيوتهم واراضيهم البسيطه التى يزرعونها وذلك الى جانب أتاحة الفرصه وتيسير الأمور لمن يريد الأنتقال منهم إلى المناطق القديمه حول البحيره ضمن الخطه المشار إليها فيما سبق وذلك لضيق المساحه بنصر النوبه وعدم وجود ظهير صحراوى للمنطقه مما لا  يعطى الفرصه لأى تمدد عمرانى طبيعى يسمح بأستيعاب الزياده السكانيه المطرده بالمنطقه ولذلك فمن المفترض اعتبار مناطق ما حول البحيره ظهيراً صحراوياً لمنطقه نصر النوبه المكتظه بالسكان .
و أننى أرى أنه يتوجب على قبل الأنتقال من تلك النقطه التنويه إلى وجود مشاكل أخرى بنصر النوبه بخلاف تقنين الأوضاع والظهير الصحراوى مثل مشكلات ضعف البنيه التحتيه بالقرى وافتقار أغلب القرى الى خدمات صحيه وعدم وجود أى مشاريع تنمويه بالمنطقه مما ترتب عليه ان تحولت المنطقه الى منطقه طارده للسكان ولكن ومع ايمانى بأهمية ايجاد حلول تلك المشاكل إلا انى مقتنع تماماً انها مشكلات عامه بكافة قرى مصر وعلى مستوى أغلب أن لم يكن كل المحافظات المصريه ولن تحل إلا عن طريق أعادة أهتمام الدوله بالمناطق الريفيه ووضع خطط تنمويه لكافة المناطق المهمشه بالقطر المصرى  ومن منطلق ذلك الأقتناع فأننى لم اسرد تلك المشكلات عند حديث عن المطالب النوبيه .
* الحفاظ على الموروث الحضارى والثقافى النوبى وعلى ما أعتقد ان هذا المطلب من المفترض به ان يكن من أكثر المطالب النوبيه  أهميه على كافة الأصعده وذلك لمايمثله هذا الموروث الثقافى والحضارى من الأهميه على أساس انه يعتبر احد الروافد المهمه التى تصب فى النهر الثقافى المصرى الممدد عبرألاف السنين بل اننى يمكننى الذهاب ودونما أية مبالغه إلى ان الثقافه والحضاره النوبيه كانت لها تأثير كبير على المكنون الثقافى والحضارى الأفريقى وذلك مثبت فى كثير من الدراسه التى قام بها متخصصين فى الثقافات الأفريقيه وذلك باللأضافه إلى أن الحفاظ على التنوع الحضارى والثقافى بإى دوله هو دليل على مدى ما تتمتع به تلك الدوله من  الرقى والتحضر ولذلك فأننى أرى انه يتوجب على مصر الدوله أن تعمل على الحفاظ على ذلك الموروث الحضارى ولا يخفى على احد ما قامت به مصر ممثله فى وزارة الثقافه من اطلاق نداء عالمى للمساعده فى انقاذ أثار النوبه من الغرق عند بناء السد العالى  ذلك النداء الذى تبنته منظمة اليونسكو وصاغته فى شكل حمله دوليه لأنقاذ أثار النوبه من منطلق ما تمثله تلك الأثار ما أرث انسانى تاريخ يجب المحافظه عليه فتضافرت جهود العالم اجمع لأنقاذ الأثار .
وكما هو معروف للجميع أن البيئه فى بلاد النوبه القديمه وما تميزت به من انغلاق وبعد قد ساعدت الأنسان النوبى القديم فى الحفاظ على موروثاته الثقافيه وتوارتها عبر الأجيال على مدى ألاف السنين والتى تمثلت فى اللغه والعادات والتقاليد والموروثات ولكن وبعد التهجير وأنتقال النوبيين من محيطهم المنغلق أصبحت تلك الموروثات الثقافيه عرضه للأندثار وخاصةً اللغه التى تعتبر الوعاء الأساسى والركيزه الأولى للحفاظ على اى مكون ثقافى وكما هو معروف فأن انقراض أى لغه على مستوى العالم يعنى انقراض احد مكونات الثقافه الأنسانيه ولذلك فمن المفترض أن يكون الحفاظ على اللغه النوبيه وحمايتها من الأنقراض واجب وطنى وذلك للحفاظ على احد صور التنوع الثقافى فى المجمتع المحلى والعالمى .
وإلى جانب اللغه فيجب ويتحتم على الدوله أظهار التاريخ النوبى وأعاده دراسته وذلك من منطلق أن التاريخ النوبى يعتبر جزء مهم من التاريخ المصرى لا يجوزأغفاله بل اننى أرى وقد يشاركنى الكثيرين فى ذلك أن أى محاوله لأخفاء أو طمس أى جزء من تاريخ مصر على مر العصور سواء النوبى أو غيره هو تشويه وجريمه فى حق مصر والأنسانيه فالتاريخ الأنسانى هو فى الأصل عباره عن حلقات متصله بنيت بعضها فوق بعض وأى محاوله لطمس إى حلقه من تلك الحلقات هو جريمه فى حق الأنسانيه ولذلك فأننى اصر على حتمية أن يتم أضافة فصل عن التاريخ النوبى ضمن مادة التاريخ بالمدارس ولذلك حتى تعلم الأجيال الجديده مدى ما تتمتع به مصر من تنوع حضارى وثقافى  .
وبالنظر إلى المطالب السابقه والتى تشتمل حسب أعتقادى كافة المطالب النوبيه يظهر جالياً بساطه وعدالة ما نطالب به كنوبيين من حقوق واجبه ومطالب مشروعه  ولكن تلك المطالب على الرغم من مشروعيتها وعدالته تقابل من قبل النظام الحاكم بالتجاهل والتضليل ووضع العراقيل أمامها عوضاً عن السعى والعمل على تنفيذها وسأحاول أن أسرد الأسباب التى يقوم بسببها النظام الحاكم بعرقلت تنفيذ المطالب النوبيه (من وجهة نظرى ) فى نقطتين اساسيتين سأحاول ايضاحهم فيما يلى :
* من المعروف أن منطقة البحيره تعتبر أحد المناطق التى يطمع بعض رجال الأعمال ممن تربطهم مصالح مباشره مع النظام فى الأستيلاء عليها ولذلك فليس من مصلحتهم الأقرار بحق العوده للنوبيين إلى تلك المناطق ولذلك نجد أن النظام يتعامل مع مطلب النوبيين بالعوده أما بأظهاره على أنه خطوه يقوم بها النوبيين من اجل الأنفصال عن مصر أو إلهاء النوبيين بوعود رئاسيه زائفه كما حدث من مبارك عام 2005 بعد الأنتخابات الرئاسيه مباشرة عندما وعود النوبيين بأولويتهم فى العوده إلى مناطقهم الأصليه ذلك الوعود الذى قوبل بالفرح من بعض النوبيين والتسويف من قبل المسؤلين التنفيذيين والغريب أن هناك من النوبيين من صدق هذا الوعد وراح ينادى بتعاطف الرئيس مع المطالب النوبيه  وأهتمامه بتنفيذ مطالب النوبيين وألقوا باللوم على  بعض المسؤلين التنفيذيين الذين يسوفون فى تنفيذ ما وعد به السيد الرئيس ( ده على أساس أن فى مسؤل فى مصر ممكن يشتغل بفكره الخاص ويخالف اوامر الرئاسه) أو الحل الثالث الذى يتم تنفيذه الأن وهو أظهار ان المطالب النوبيه تتلخص فى عدد من البيوت هى الباقيه للنوبيين فى ذمة النظام والقيام ببنائها فى منطقة وادى كركر التى يرفضها غالبية النوبيين والتى لاتتفق مع مطالبهم وأسراع النظام فى البناء بتلك المنطقه ودونما وجود خطط شامله لتنميه المنطقه الهدف منه واضح وهو ان يمتنع النوبيين عن أستلام تلك المساكن او يستلموها ولا يقيمون بها فيقوم النظام بتقديم الأمر على أن النوبيين غير جادين فى حديثهم عن العوده وبالتالى احقية الدوله ممثله فى النظام الحاكم فى التصرف فى باقى المنطقه وأعطائه لمن يملك النيه الحقيقه للتنميه ( اللى هما طبعا مستثمري النظام الحاكم ) ولا أنكر أن هذا السيناريو الأخير لتمثلية كركر هو توقعى الشخصى للأحداث من واقع ما نعيشه من سيناريوهات فاشله أدمنها هذا  النظام .
* لا يخفى على احد ما يقوم به النظام من بث روح الفتنه بين أبناء الوطن وأزكائها عبر وسائل أعلامه المختلفه وذلك للوقعيه بين المصريين وإلهائهم فى مشاكل مصطنعه حتى لايعطى لهم المجال للتفكير فى المشاكلهم الحقيقه الممثله فى وجود ذلك النظام على سدرت الحكم فذلك فأنهم يعمدون إلى وضع العراقيل أمام كل من يطالب بحقوقه المشروعه فى الوطن ويصنعون قضايا وهميه فالنوبييون يسعون للأنفصال والمسيحيون يخزنون الأسحله فى اديرتهم وكنائسهم وغيرذلك من قضايا وهميه الغرض منها ألهاء الشعب عن أعدائه الحقيقين والغريب والمحزن فى الأمر هو وجود البعض ممن ينسقون وراء تلك الأوهام بل ويساعدون النظام فى مخططه سواءً عن قصد او عن جهل فللأسف فى الحالتين تكون النتيجه واحده هى غرق الوطن بكل أطيافه فى غياهب مشاعر من التعصب والكراهيه المستفيد الأول منها هو نظام دكتاتورى يرسى قواعد حكمه على انقاض السلمى الوطنى  .

ويمكن أن نخلص مما سبق إلى أن حل القضيه القضيه النوبيه وتنفيذ المطالب المشروعه والعادله التى نطالب بها كنوبيين لن تتحق إلا فى ظل نظام حكم وطنى يضع مصلحة الوطن فوق إى مصلحه أخرى ويعمل على أرساء قواعد ديمقراطيه حقيقيه تعمل على ترسيخ مفاهيم المواطنه وتعيد لمصر وجهها الحقيقى الذى يتسم بالتسامح وتقبل الأخر ذلك الوجه الذى يعمل البعض على أخفائه وأهالت أتربة العصبيه والكراهيه عليه .
وإذا ما كنا كنوبيين نسعى فعلياً إلى الحصول على حقوقنا المشروعه فيجب علينا أن ننفض عن أنفسنا مشاعر الخوف والتبعيه لذلك النظام ونننضم إلى خندق الديمقراطيه ونمد أيدينا إلى أخواننا فى الوطن من اجل أنقاذ ووطننا الذى رضينا بالأنتماء إليه وضحى ابائنا وأجدادنا من أجله وأننى اجزم أننا أذا ما أستطاعنا الوصول إلى الديمقراطيه الحقيقيه فأن القضيه النوبيه ستتحول من قضيه صعبه وأحلام بعيدة المنال إلى مطالب مشروع سهلت التنفيذ .
وختاماً لا يسعنى إلا  أن أنوه إلى أن هذا المقال هو محاوله بسيطه منى فى طريق اظهار الوجه الحقيقى لقضيتنا ومطالبنا النوبيه التى نتوارثها كنوبيين جيلآ بعد جيل وخطوه فى طريق أعادة المطالب النوبيه إلى محيطها الوطنى الحقيقى بعيداً عن نعرات التعصب الأحمق ونظرات الكراهيه المتبادل التى لامكان لها فى تاريخنا وعاداتنا التى بنيت على التسامح وتقبل الأخر سواءً على صعيد مجتمعنا النوبى أو محيطنا الوطنى المصرى .




إرسال تعليق